دخول الأعضاء

هل نسيت كلمة المرور؟

البحث في المدونة


مدونة زوجة > مقالات عامة > امسك لسانك عن عرض المسلمين

امسك لسانك عن عرض المسلمين

السبت | 10 أغسطس 2013 | 07:18:01 مساءاً

قسم: مقالات عامة

روابط متعلقة: الرسول , باطل , خوف , مسلم , لسان ,

احبتى فى الله

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته----خاطرة وفكرة فى رحاب اية ------

 

قال الله تعالى

                  (إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهيناً والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً)

 

 ها هو صلى الله عليه وسلم يقارب الأربعين من عمره ذاهب إلى الغار ما يمر بشجر ولا حجر إلا سلم عليه صلى الله عليه

 

وسلم ويأتيه جبريل بالوحي فيعود فزعاً خائفاً إلى زوجه خديجة رضي الله عنها وأرضاها يقول زملوني زملوني فزملوه حتى

 

ذهب عنه الروع وأخبر خديجة بالأمر وقال قد خشيت والله على نفسي قالت كلا والله لا يخزيك الله أبداً إني لأرجو أن تكون نبي

 

هذه الأمة ذهبت به إلى ابن عمها [ورقة بن نوفل] وقد قرأ الكتب السابقة فأخبرته الخبر فقال هذا هو الناموس الذي أنزل على

 

موسى يا ليتني فيها جزع أكب فيها وأضع إذ يخرجك قومك قال أَوَمُخرِجِيَّ هم قال نعم ما أتى أحد بمثل ما جئت به إلا عودي

 

وأوذى - هذا في وقت لا نزال نسمع عن كثير ممن قل حظهم من مراقبة الله وخشيته والخوف منه ونسوا حظاً مما ذكروا به

 

لا تحلوا لهم مجالسهم ولا يقربون في حديثهم ولا ينبسطون في جلساتهم حتى يتناولوا أعراض عباد الله القائمين بأمر الله من

 

علماء الأمة ودعاة الملة ورجال جندوا انفسهم لخدمة هذا الوطن وجردوا سواعدهم لرفع راية الاسلام والذين بذلوا أوقاتهم

 

وأنفسهم لله عز وجل في وقت خرست فيه الألسن قالوا وقد سكت الناس ونطقوا وقد خرست الألسن وجاهدوا في وقت ركن

 

فيه كثير من الناس إلى الدعة والسكون وأخلدوا إلى الحياة الدنيا وملذاتها وتسابقوا إلى الوظائف والمناصب ومع ذلك فقد قام

 

هؤلاء المخلصون بأمر الله لا يبتغون إلا رفعة وإعلاء كلمة الله ودحر الباطل وأهله من أعداء الله تجد هؤلاء الفسقة بل كثير منهم

 

 

يسارع إلى تناول أعراض هؤلاء وتتبع عوراتهم والتلذذ بالحديث عنهم في المجالس يلمز هذا ويتكلم في عرض هذا ويردد ما

 

أشيع عن هذا لم تتورع ألسنة بعض هؤلاء من اختلاق الأكاذيب وإلصاق التهم بهم وترديد بعض الأباطيل التي تلصق بهم والتي

 

هي والله من اختلاق أعداء الإسلام وخصومه الذين تتقطع قلوبهم غيظاً وهم يرون راية الدعوة إلى الله ترفع في هذه البلاد لأن

 

هؤلاء المحتسبين من الدعاة والعلماء يُقِضُّون مضاجعهم ويفسدون عليهم ملذاتهم وسكرهم وعربدتهم وفجورهم ودعوتهم

 

إلى منكرهم ولهذا فإن كثيراً من هؤلاء يلفق التهم والأكاذيب ليرميهم بها فيتلقفها خفاف الأحلام والسذج من الناس ويطيرون

 

بها فرحاً يبلغون بها الأفاق -----أقلوا عليهم لا أباً لا أبيكم من اللوم *** أو سدوا المكان الذي سدوا

 

لكن لا ضير ولا ريب هذه هي سمة الدعوة إلى الله عز وجل وقد أوذي صلى الله عليه وسلم قيل عنه بأنه ساحر وقيل عنه

 

بأنه كاهن و قيل عنه بأنه مجنون و رمي في عرضه صلى الله عليه وسلم ورغم ذلك أتم الله النور وأكمل الدين رغم أنف الكفار

 

والمشركين والمنافقين خرجت هذه الفئة خرجت فئة المنافقين يوم عز الإسلام تدعي الإسلام وهي منه براء تريد ضرب

 

الإسلام ودعاته فاتخذت النفاق طريقاً وياله من طريق موحش مظلم مبتور إنه مرض عضال ومقت ووبال من تلبس به فقد

 

أغضب الله الواحد القهار واسكن نفسه الدرك الأسفل من النار لا إله إلا الله ماذا فعل المنافقون والمغرضون والحاقدون بالإسلام

 

ودعاته في الماضي والآن لا إله إلا الله كم كادوا لرسول الأنام عليه الصلاة والسلام هم في كل عصر يعيشون يعشعشون

 

ويبيضون ويفرخون همهم إطفاء كل نور يدعي له المسلمون تهاونوا بنظر الله تعالى وعملوا من المنكر أعمالاً في المنكرات

 

والصد عن سبيل الله ينشطون وعن الصالحات والدعوة في سبيل الله يتباعدون (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم

 

عذاب أليم بما كانوا يكذبون يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا)ً يستهزئون بأهل الاستقامة والصلاح ومن دعوتهم إلى الله

 

يضحكون وإذا مروا بهم يتغامزون فالله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون ما يريدون أن يتكلم داعية ما يريدون أن يأمر

 

بمعروف ولا ينهى عن منكر لا يريدون علماً ولا دعوة ولا أن تقام ولو محاضرة لا إله إلا الله ما أخذت و أندل حالهم إن سألتهم عن

 

آيات الله البيانات ما عرفوا إلا المغنين والممثلين والراقصات أحيائهم وأمواتهم يدّعون الإيمان وما هم بمؤمنين هم في كل عصر

 

هم في كل عصر يعيشون يرمون بالتهم يرمون بالأكاذيب دعاة الإسلام وقد رموا نبي الله موسى قبل نبينا عليهم الصلاة

 

والسلام بالزنا فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيهاً ورموا رسول الله صلى الله عليه وسلم في عرضه وهم أصحاب الإفك

 

في عهد المصطفى صلى الله عليه وسلم وهم هم في كل زمان ومكان بهذا الدور الهدام يقومون وعلى كل جيفة قذرة وبهتان

 

يجتمعون وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها سيوجدون وهذه سنة الله الكونية من حرب اهل الباطل لأهل الايمان ولكن نقول

 

لهم قاتلهم الله أنى يؤفكون وسيعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون فكن اخى فى الله مع الحق دور حيث دار وامسك لسانك

 

عن الباطل والشر عسى ان تكون من اهل النجاة

 

 


Share on Facebook
Buffer

الآن يمكنك الإشتراك في خدمة زوجة مسلمة .. لتتمكن من البحث عن مواصفات زوجة/زوج أحلامك ,, للإشتراك إضغط هنا

لا يمكنك التعليق إلا بعد
تسجيل الدخول أو التسجيل في الموقع